نادية حزبون


مصممة ازياء، مستشارة ومدربة

رافقت المصممات في عملية تطوير المنتجات ومجموعات الأزياء الخاصة بهن

صاحبة مشروع اكسسوارات خشب زيتون وخط أزياء NH

nadya@nadyah.com

بيت لحم

نادية حزبون مصممة أزياء واكسسوارات فلسطينية من مدينة بيت لحم. منذ إطلاق مشروعها عام ٢٠١٢ قامت بعرض مجموعاتها ضمن عروض أزياء في عمان، لندن، روسيا وعدة مرات في فلسطين.
أسست نادية مشروعها في مدينة بيت لحم حيث ضم خط أزياء من الملابس الحاضرة بموازاة خط من الاكسسوارات المصنوعة من خشب الزيتون العريق. هدفت هذه المجموعتان إلى تحفيز تغيير اجتماعي والتوعية على مستوى عالمي في قضية الهوية الفلسطينية وتراثها.

سعت نادية لبناء مشروعها كوسيلة تواصل ومؤسسة اجتماعية تُطوّع الأزياء بكل سطحيته لخدمة غرض اجتماعي أخلاقي سامي. التزمت علامتها التجارية بدعم وتشجيع النساء عن طريق توفير الاستشارات والفرص الاقتصادية لهن، لاسيما عن طريق تقديم فرص تعاون وعمل ضمن خط إنتاج مشروعها. يكمن دعمها الاستشاري بتوفير و تقديم خبرتها بكل مستوياتها بدون تحفظ بشكل فردي أو عن طريق تدريبات في مجال التصميم، وتحسين المنتج، وتطوير المهارات، الخياطة و تصميم الباترون، و بناء و تطوير الهوية للعلامات التجارية و تسويقها للمشاريع النسوية. ولا سيما انها في بداية مسيرتها المهنية انضمت الى العديد من التدريبات والبرامج التطويرية عن طريق منتدى سيدات الأعمال، حيث حصلت على التمكين و التدريب الإضافي الذي هيء مشروعها للسوق المحلي و أعطاها القدرة لتصبح اليوم بمثابة قصة نجاح و قدوة - تعطي من خبرتها للجيل الجديد من المشاريع المتميزة.

تصاميم نادية تحتفل بالتراث الفلسطيني والتقنيات الموروثة منه وتقوم بإدراجها وترجمتها في عملها بطريقة معاصرة مبدعة مزينة بجمال الأدب والخط العربي. مفضلة اختيار العبارات والتصميمات التحفيزية في ثنايا قطعها الهادفة لنقل رسالة مهمة عن الواقع الفلسطيني- أدبا، تاريخا وتراثا. متعمدة توجيه الانظار الى قضايا حرجة على امل الترويج للعدالة المجتمعية خاصة فيما يتعلق بالنساء الأقل حظاً.

عدا عن كونها مصممة ومديرة مشروع، تقوم نادية بتعليم تصميم الأزياء في جامعة بيرزيت، بالتعاون مع العديد من المؤسسات مثل منتدى سيدات الأعمال، البلديات والغرف التجارية، اتحادات النسيج وغيرها من الشركات كمدربة لدورات مختلفة. تكمن رؤيتها في السعي وراء تطوير ورفع مستوى التصميم الفني والإبداع في فلسطين والتنويه لدور التصميم والفن الأساسي للمجتمع ككل، سواء كان على مستوى اقتصادي مادي أو نفسي علاجي وترفيهي. تقوم نادية بالتعاون مع عدة مؤسسات في تصميم وتطوير المنتجات لمحلاتهم التجارية مثل متحف ياسر عرفات في رام الله، متحف فلسطين في بير زيت.

نادية حاملة شهادة ماجستير في علوم التواصل والاعلام الفني التفاعلي من براغ في الجمهورية التشيكية. بالإضافة إلى شغفها في عالم الأزياء الذي لاحقته عن طريق الدورات المختلفة في كلية الأزياء في لندن، والتدريبات العملية في استوديو كلاريسه للأزياء في براغ، ساعية لدمج هذين العالمين لتمكينها من استخدام الازياء والتصميم كأداة للتواصل والترويج.

|| بعض أعمال المصممة نادية حزبون

-----------