عن عرض طراز


تأتي فكرة عرض الأزياء الافتراضي"طراز" كنتاج لمرحلة تطوير المنتجات والدعم التقني والفني الذي قدمه منتدى سيدات الأعمال للرياديات المشاركات ضمن قطاع تصميم الأزياء، و كتتويج لهذه المرحلة تم إعداد هذا العرض الذي يقدم المجموعات المميزة من الأزياء التي تم تطويرها من قبل الرياديات على مدار عدة شهور من التدريب والدعم والتوجيه على يد خبراء مختصين وطاقم عمل المنتدى، كما أتت هذه الفكرة كاستجابة للقيود الناتجة عن انتشار فايروس كورونا وكتبني للحلول الإبداعية والتكنولوجية التي يتجه لها العالم ككل.

يأتي هذا النشاط المميز ضمن مشروع “الرياديون من النساء والشباب يقودون التغيير - أُبادر"، والذي تنفذه منظمة كير الدولية (الضفة الغربية/غزة) بالتعاون مع وزارة الاقتصاد الوطني؛ بالشراكة مع منتدى سيدات وبدعم من الحكومة الكندية لمدة أربع سنوات 2018 الى 2022 والذي يهدف إلى تعزيز التمكين والازدهار الاقتصادي للنساء والشباب (إناثاً وذكوراً) من ذوي الدخل المحدود والمتوسط



من قديم الزمان قطعت نساء فلسطين عهداً بالحفاظ على تاريخنا وتراثنا العريق بسرد قصص عن فلسطين. عند غياب القلم والحبر، استعانوا بـالإبر والخيوط الملونة. بالرغم من الثغرات في التعليم نجحت نساءنا بتأريخ وتدوين حقائقنا أكثر من غيرهن. جداتنا نسجن في اثوابهن تاريخ فلسطين وشعبها أجمعه. رسمن بإبرهن رموزا ورسمات توثق وتعكس حقائق جغرافية، طرزن خيوطا في قلب أثواب تحمل للأبد قصصاً وأحداث لن يمحيها أحد. بظهورهن المنحنية، وأصابعهن وعيونهن المرهقة أبدعن في ترسيخ والحفاظ على هويتنا الفلسطينية التي تنبض بالحياة في كل مرة نرى فيها ثوباً قديماً ونقرأ الرموز والقصص الخالدة المطرزة داخلها.

على خطى الجدات، وضمن مكون تطوير المنتجات والدعم الفني المقدم عن طريق منتدى سيدات الأعمال ضمن مشروع ابادر، تم تزويد الرياديات في إطار هذا العرض بأحدث التقنيات والمعلومات والمستجدات في عالم الأزياء على ايدي متخصصين في مجال التصميم والتطوير لتسليحهن بإبر وخيوط ونقلات من تراثنا وفولكلورنا الفلسطيني وتحضيرهن للدخول بقوة وثقة الى ساحة الازياء العالمية متأكدين بأن كل ما يلزم في هذه المعركة مع الازياء السريعة المكررة هو بضع غرزات فلسطينية عريقة فائقة الجمال.

رحلتهن مرورا بدراسة الأقمشة والألوان وصيحات الموضة مكنتهن من القدرة على إعادة ابتكار التقنيات والتصميمات القديمة بطريقة عصرية أكثر. نجح التدريب في تعريفهن على عناصر وقوانين التصميم المختلفة الاساسية لفهم الازياء المعاصرة والتراثية في الوقت ذاته.

المشروع بأكمله كان عبارة عن تدريبات شاملة دقيقة تسعى لتأهيل الرياديات على العمل في مجال الازياء العالمية المعاصرة محافظات على بصمتهن الفلسطينية. تم التركيز على تحسين قدرات المصممات في مجال التصميم والتنفيذ، حيث كان من الضروري تعريفهن على احتياجات وتوجهات الاسواق العالمية ومعايير الجودة المتوقعة من منتجاتهن، وتوضيح أهمية العمل الفني ضمن إطار عملي واقعي يشمل مجموعة مترابطة ومتكاملة من المنتجات المتميزة التي تحكي قصة وتربطها رؤيا واضحة. كان من الاساسي توجيه الرياديات للبدء في العمل بطرق حديثة والتفكير المستقل وتعلم اخذ قرارات مصيرية لتحديد تطوير عملهن. جمع المشروع عدداُ من الرياديات من شتى المناطق المختلفة في فلسطين، مما أضاف تنوعا جميلاً في التقنيات وخيارات الألوان والنقلات الملحوظة في عرض الازياء النهائي.

التدريب والتحضير لمجموعة الازياء النهائية وعرضها كان بحد ذاته تحديا كبيراً، لاسيما أن الظروف المحيطة تضمنت قيودا استثنائية مفروضة على الرياديات بسبب جائحة كورونا حيث تمت التدريبات في مجموعات أصغر، ضمن احتياطات قيدت قدرتهن على العمل من كمامات وقفازات بالإضافة الى الواقع اليومي الذي واجهته الرياديات في حياتهن الشخصية، من ازدياد الضغط عليهن والمسؤولية اتجاه بيوتهن واطفالهن حيث أصبحن هن المعلمات الملتزمات بقضاء وقت اكثر بالتعليم والمتابعة والترفيه عن اطفالهن، محاولين رغم كل ذلك العثور على الوقت و المساحة لإنتاج مجموعة ازياء متطلباتها أكبر بكثير من اي عمل قاموا به سابقاً من ناحية تصميم و تقنيات وجودة.

الرياديات قطعن شوطا طويلاً حافلاً بالتحديات النفسية والعاطفية والمادية والجسدية. الا ان النتيجة كانت رائعة حيث حولت الرياديات تحدياتهن وصعوباتهن الى مجموعة ازياء جميلة تسرد قصصاً جديدة عن نساء فلسطينيات صممن على توثيق تاريخ وواقع بلادهن.